خلال اجتماع اللجنة الأمنية الأول .. رئيس الأمن العام يشيد بمسيرة العلاقات الأخوية والتعاون الأمني بين البحرين والأردن

وزارة الداخلية

 

عقدت اللجنة الأمنية المشتركة بين مملكة البحرين والمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة اجتماعها الأول برئاسة سعادة الفريق طارق بن حسن الحسن رئيس الأمن العام، وسعادة اللواء الدكتور عبيد الله عبد ربه المعايطة مدير الأمن العام بالمملكة الأردنية الهاشمية.

وفي مستهل الاجتماع، رحب رئيس الأمن العام بمدير الأمن العام والوفد المرافق، معبرا عن خالص الاعتزاز بمسيرة العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط البلدين الشقيقين، بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين المعظم، وأخيه صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، حفظهما الله ورعاهما.

وأعرب رئيس الأمن العام عن كامل اعتزازه وتقديره لدعم ورعاية الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، لكافة مجالات الأمن العام ودورها في ترسيخ مكانة مملكة البحرين، بما يسهم في تطوير مسيرة التعاون الأمني إقليميا ودوليا من خلال تفعيل مذكرات التفاهم والاتفاقيات الموقعة في هذا الشأن.

وأوضح أن اجتماع اللجنة الأمنية المشتركة يعقد وفقا لما نصت عليه مذكرة التفاهم بين البلدين للتعاون والتنسيق الأمني، بهدف مناقشة الأمور الأمنية والقضايا الهامة والاستفادة من تجارب وخبرات البلدين، منوهاً إلى أن المعطيات الأمنية والإقليمية والتحديات المتسارعة تتطلب تكثيف الجهود لمواصلة النهج المشترك لحماية الاستقرار وتعزيز العمل الأمني العربي المشترك.

من جانبه ، أعرب سعادة اللواء عبيد الله عبد ربه المعايطة عن شكره لرئيس الأمن العام على حسن الاستقبال وكرم الضيافة والإعداد والتنظيم للاجتماع وتوفير أسباب نجاحه، معبرا عن اعتزاز المملكة الأردنية الهاشمية بالعلاقات مع مملكة البحرين وما تشهده من تطور مستمر في ظل الرعاية التي تحظى بها من قيادتي البلدين الشقيقين، مشيراً إلى أهمية انعقاد اجتماع اللجنة الأمنية ودوره في تحقيق الأهداف المشتركة في توسيع آفاق التعاون والتنسيق الأمني.

 

وتم خلال اجتماع اللجنة بحث عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، والتي تسهم في تطوير التعاون والتنسيق الأمني، حيث تم الاتفاق على تشكيل فرق عمل متخصصة تجتمع بشكل دوري للبحث في موضوعات التعاون في مجالات الأمن العام ومكافحة الإرهاب وفي مجالات العمليات والتأشيرات والمنافذ والتدريب والتعليم والتطوير والإدارة، كما تم بحث أوجه التعاون في تبادل الخبرات والتجارب في مجال مكافحة المخدرات وجرائم نقل وغسل الأموال وتمويل الإرهاب، ومكافحة الجرائم الإلكترونية والاقتصادية والفساد، بالإضافة إلى تبادل الخبرات في مجال الشرطة المجتمعية وإدارة الأزمات والكوارث وحالات الطوارئ البيئية والحماية المدنية والدفاع المدني، كما تم الاتفاق على تنظيم التمارين الأمنية المشتركة.

وضم وفد وزارة الداخلية المشارك في الاجتماع؛ وكيل وزارة الداخلية لشؤون الجنسية والجوازات والإقامة، رئيس شؤون الجمارك، الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأمن السيبراني، نائب رئيس الأمن العام ، مدير عام الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية، مدير عام الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني، مدير عام الإدارة العامة للمرور، مساعد رئيس الأمن العام للعمليات والتدريب وعدد من كبار الضباط.

هذا وقد كان سعادة الفريق طارق بن حسن الحسن رئيس الأمن العام في مقدمة مستقبلي سعادة اللواء الدكتور عبيد الله عبد ربه المعايطة مدير الأمن العام والوفد المرافق لدى وصولهم إلى البلاد مساء أمس السبت.