في بيان لوزارة الداخلية ... معالي وزير الداخلية ينتقل لموقع حريق أنبوب النفط ويؤكد أن الدفاع المدني ، تعامل مع الحريق منذ اللحظة الأولى وتمكن من السيطرة عليه في وقت قياسي ·

 

تمكن رجال الدفاع المدني وبالتعاون مع فريق الأمن والسلامة بشركة  نفط البحرين "بابكو " من إخماد الحريق ، الذي اندلع مساء أمس إثر انفجار في أحد أنابيب النفط بالقرب من قرية بورى ، فيما انتقل الفريق الركن معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية ، يرافقه سعادة رئيس الأمن العام وعدد من المسئولين الأمنيين ، إلى الموقع ، لمتابعة جهود الدفاع المدني في السيطرة على الحريق وإتمام عملية التبريد ، منعا لاشتعاله مجددا .  
وأوضح معالي وزير الداخلية أن الدفاع المدني ، تعامل مع الحريق منذ اللحظة الأولى وتمكن من السيطرة عليه في وقت قياسي ، ولله الحمد لم يسفر الحريق عن أي خسائر بشرية، معربا عن شكره وتقديره للجهات الأمنية المعنية وشركة بابكو وللمواطنين الذين تعاونوا معهم .

وأكد معالي الوزير أن الحادث من الأعمال التخريبية وهو عمل إرهابي خطير ، الهدف منه الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس ، مضيفا أن الأحداث الارهابيه التي تشهدها البحرين في الفتره الاخيرة.، تتم من خلال اتصالات وتوجيهات مباشرة من إيران ، منوها إلى أن أمن وسلامة المواطنين والمقيمين أولوية قصوى ، وأن وزارة الداخلية لا تألوا جهدا في سبيل حفظ الأمن وحماية السلامة العامة .   

هذا وقد تم إخطار النيابة العامة بالواقعة ، في الوقت الذي باشرت فيه الأجهزة الأمنية ، عمليات البحث والتحري لمعرفة أسباب الحريق وملابساته ، حيث أسفرت أعمال المعاينة ورفع الأدلة المادية عن أن الحادث "بفعل فاعل " وشكل تهديدا لأرواح المواطنين وترويعا للآمنين ، ويجري حاليا العمل على تحديد هوية العناصر المشتبه بارتكابها هذه الجريمة والقبض عليهم تمهيدا لتقديمهم للعدالة.

وكانت آليات الدفاع المدني ، قد تمكنت من السيطرة على الحريق في وقت مبكر من صباح اليوم ، بعد التنسيق مع شركة نفط البحرين "بابكو" والتي قامت بغلق عملية تدفق النفط  في الأنبوب المشتعل ، كما تم تفعيل خطة الإخلاء والإيواء لسكان المنطقة المحيطة بموقع الحريق ، حيث تضررت عدد من المباني والمركبات جراء الحرارة والدخان ،  وفي هذا الإطار تم نقل عدد من أهالي المنطقة إلى مركز للإيواء حرصا على أمنهم وسلامتهم وتوفير كافة أشكال الرعاية اللازمة لهم ، حيث أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لسرعة الاستجابة وتطبيق إجراءات الأمن والسلامة التي تحميهم .  

في سياق متصل ، وضمن جهود تأمين المنطقة ، قامت مديرية شرطة المحافظة الشمالية بتأمين منازل الأهالي وتأمين انتقالهم بما يضمن سلامتهم وحماية ممتلكاتهم ، كما كان لطيران الشرطة وشرطة النجدة دورهم في تأمين المنطقة وحمايتها ، فيما تولت الإدارة العامة للمرور ، غلق شارع ولي العهد بتسهيل اتجاه مدينة حمد داعية سائقي السيارات إلى اتخاذ شوارع بديلة ، فيما تقرر بقاء الشوارع المحيطة ، مغلقة حتى إشعار آخر ، بينما تتواصل عملية حصر الأضرار.